خالد صلاح يكتب : لا تطلبوا المزيد من المعونات .. اطلبوا المزيد من المصانع

كتب / اليوم السابع 2018-06-06 11:05:22

لم تتأخر الدولة المصرية فى حزم الحماية الاجتماعية التى يحتاجها البسطاء من الناس فى مصر، لكن الحماية الاجتماعية المنشودة لا تكون فقط من خلال المعونات وبرامج الدعم والمعاشات وحدها، فأهم إجراءات الحماية الاجتماعية الحقيقية والراسخة والدائمة هو توفير فرص عمل كريمة ولائقة للمواطنين، فرص العمل هى أهم انتصارات الحماية الاجتماعية، فرص العمل للجميع هى أساس حماية المجتمع، وحماية العائلات، وحماية الوطن بالكامل.
 
صحيح أن الدولة المصرية لم تتردد فى الإقدام على حلول حاسمة وقوية للحماية الاجتماعية، لدينا برنامج تكافل وكرامة، وهو برنامج مميز وناجح، وحقق أمانًا رائعًا لمئات الآلاف من الأسر المصرية، ولدينا حزم الدعم الخاص ببطاقات التموين، والإسكان الاجتماعى، وبرامج المعاشات، وغيرها، لكن كل هذه الحزم الاجتماعية على أهميتها وحيويتها، فإن الخطوة الأهم والأقوى دائمًا للحماية هى توفير فرص العمل عبر توسيع الاستثمارات العامة والخاصة فى البلاد، وبدون فرص عمل ستبقى عمليات الحماية الاجتماعية نحتًا فى بحر بلا نهاية، إذ إن كل مرة تتوسع فيها الدولة فى برامج الحماية لتشمل قطاعات جديدة، يقودنا النمو السكانى المخيف إلى المزيد من الفقر، وحرق كل ثمار التنمية الاقتصادية.
 
فرص التشغيل هى الحل الدائم والأهم، ولولا فرص التشغيل فى المشروعات القومية الكبرى لشهدت مصر مأساة كبرى فى تراكم ملايين العاطلين فى الشوارع بلا عمل، ولولا توسع الحكومة فى مجال الاستثمارات العامة لسقطت مصر فى دوامة خطرة ببطالة عشرات الآلاف من الشباب، وإذا كنا نؤمن فعلًا بأهمية الحماية الاجتماعية فى سنوات الإصلاح الاقتصادى المضنية، فإن علينا أن نساعد الدولة المصرية فى خلق المشروعات الجديدة، وعلينا أن نحفز القطاع الخاص على إنجاز مشروعات كثيفة العمالة لضمان استمرار معدلات التشغيل بنسب مرتفعة، وتراجع معدلات البطالة كضمان أساسى للحماية الاجتماعية فى مصر.
 
لا تطلبوا المزيد من الصدقات..
 
اطلبوا المزيد من فرص العمل..
 
لا تطلبوا المزيد من الدعم..
 
بل اطلبوا المزيد من المصانع
 
هذه هى الحماية الاجتماعية الحقيقية والدائمة  .